شبابي - جامعي - تعليمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولاتصل بنا


شاطر | 
 

 ذمار في سطور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: ذمار في سطور   الأربعاء فبراير 24, 2010 11:14 am

ذمار

ذمار المسكونة بزنابق الجمال والمعروفة بنكتتها وبساطة اهلها وغزارة معالمها الادبية والثقافية والفكرية والسياسية... ذمار كغيرها من مدن الوطن الحبيب مازالت بكر بجمالها وهي ايضا تحتاج الى الكثير من العمل والجد.. هي طموحه بعمل ابنائها.. في هذه المدينة والمحافظة قد تجد نفسك مغرم بها لمجرد ان تزورها... هنا تكشف ذمار المدينة والمحافظة صدرها الرحب للقراء الاعزاء ليكون قريبا من بساطتها وسحرها الذي شخصيا لا اقاومه... الى ماكتب... الى ذمار.


محافظة ذمار

الموقع : تقع محافظة ذمار إلى الجنوب من العاصمة صنعاء وتبعد عنها بمسافة ( 100 كم ) ، وتحدها مـن الشمال محافظة صنعاء ، ومن الشرق أجزاء من محافظتي صنعاء والبيضاء ومــن الجنوب محافظة إب ، ومن الغرب أجزاء من محافظتي صنعاء والحديدة .

السكان:يبلغ عدد سكان محافظة ذمار وفقاً لنتائج التعداد العام لسكان والمساكن والمنشآت لعام ( 1994 م ) حوالي ( 1.049.120 ) نسمة .

المناخ: يعتبر المناخ - بشكل عام - معتدلاً صيفاً وبـارداً شتاءًا حيـث يبلغ معدل درجة الحرارة في فصل الصيف ما بين ( 28ْ-20ْ مئوية ) بينما تنخفض في فصـل الشـتاء ما بين ( 18ْ- (-) 1ْ تحت الصفر مئوية ) أثناء الليل والصباح الباكر .

التضاريس: تتوزع التضاريس في محافظة ذمار بين جبال عالية تتخللها الأودية ، وهضاب وقاع جهران ، وأشهر الجبال إسبيل ، هران ، اللسي ، وجبل ضوران - المعروف بالدامغ - ، وجبال وصابين وعتمة ، ويتوسط المحافظة قاع جهران الذي يعتبر من أكبر وأوسع قيعان الهضاب اليمنية .



الصناعات الحرفية
: توجد في المحافظة عدد من الصناعات التقليدية أهمها صناعة الحلي والمجوهرات التقليدية ، وصناعة المعدات الزراعية بمختلف أنواعها ، وصناعة زيت السمسم وصناعة الجنابي والنصال والأواني النحاسية .

الأسواق الشعبية: الأسواق الشعبية الأسبوعية في ذمار تقام معظمها على جانبي الطريق الرئيسي المسفلت الذي يشهد حركة يومية نشطة ، وصارت الأسواق هذه شبه يومية إلى جانب وجـود أسواق شعبية أسبوعية في المديريات الداخلية وأهمها :

ـ سوق مدينة ذمار يقام يوم الأربعاء من كل أسبوع .

ـ سوق مديرية عتمة يقام يوم الأربعاء من كل أسبوع .

ـ سوق جعار ( وصاب العالي ) يقام يوم الأربعاء من كل أسبوع .

التقسيم الإداري : تتكون محافظة ذمار من المديريات التالية :


م اسم المديرية م اسم المديرية
1 مديرية عنس 6 مديرية الحداء
2 مديرية معبر جهران 7 مديرية ضوران آنس
3 مديرية جبل الشرق 8 مديرية عتمة
4 مديرية وصاب العالي 9 مديرية وصاب السافل
5 مغرب عنس 10 المنـــار


الينابيع الطبيعية المعدنية والكبريتية ( الحمامات العلاجية ) :

توجد بمحافظة ذمار عدد من مواقع الينابيع الطبيعية المعدنية والكبريتية ، يؤمها الناس للاستحمام بمياهها والتعرض لأبخرتها المتصاعدة التي تحتوي على عناصر معدنية وكبريتية للاستشفاء من الأمراض الجلدية والروماتيزم وتنشيط الدورة الدموية وغيرها .

وتوجد تلك الينابيع في المديريات التالية :-

م اسم الحمام المديرية المـــــــــــــــــــــوقــــع
1 اللسي عنس قع في أعلى قمة جبل اللسي ويبعد حوالي ( 25 كم ) شرق مدينة ذمار ، وبجانب الحمام توجد آثار لمناجم قديمة كان يستخرج منها البارود ، ويتم التداوي بواسطة التعرض للأبخرة المتصاعدة .
2 إسبيل عنس قع في قرية إسبيل ويبعد حوالي ( 30 كم ) شرق الخط الإسفلتي، ويتم التداوي بواسطة التعرض للأبخرة المتصاعدة .
3 حمض عنس يقع في شعب الريح ويبعد حوالي (40 كم) عن مدينة ذمار، ويتم التداوي بواسطة الاغتسال والشرب .
4 القفر ضوران يقع في بني سوير ويبعد حوالي (45 كم) عن مدينة ذمار، ويتم التداوي بواسطة الاغتسال والشرب .
5 علي ضوران يقع في بيت المجلام ويبعد عن الطريق المسفلت حوالي ( 10 كم ) وعن مدينة ذمار في الاتجاه الشمال الغربي حوالي ( 50 كم ) ، ويتم التداوي بواسطة الاغتسال والشرب .
6 محضة ضوران يقع في بني سوير على بعد ( 10 كم ) من مركز المديرية وعلى بعد ( 50 كم )في اتجاه الشمال الغربي من مدينة ذمار ، ويتم التداوي بواسطة الاغتسال والشرب .
7 القمة ضوران يقع في بيت السباعي ويبعد عن مدينة ذمار بمسافة (36كم) ، ويتم التداوي بواسطة الاغتسال والشرب
8 علي جبل الشرق يقع في الاتجاه الشمالي الغربي من مدينة ذمار على بعد ( 28 كم ) ويبعد عن الطريق المسفلت حوالي ( 10 كم ) ، ويتم التداوي بواسطة الاغتسال والشرب .
9 السبله عتمة بعد حوالي ( 27 كم ) عن الطريق المسفلت ، ويتم التداوي بواسطة الاغتسال والشرب .
10 علي عتمة يبعد حوالي ( 20 كم ) عن الطريق المسفلت ،ويتم التداوي بواسطة الاغتسال والشرب .



الموروث الشعبي في محافظة ذمار:

يشكل الموروث الشعبي بمحافظة ذمار مشهدا فنيا مميزا تبوح تفاصيله الدقيقة بمدى الثراء الذي تزخر به مديريات المحافظة. ويبدأ هذا المشهد من أزقة مدينة ذمار وهي تضج بأصوات الصغار وهم يمارسون لعبة (القحطمة)، ويمتد ذلك المشهد ليعرض لنا أحد الحدادين في سوق (المحدادة) وهو يردد أهزوجة تحاكي وقع ضربات المطرقة بينما هو غارق في وضع اللمسات الأخيرة ليصبح (السحب) جاهزاً للاستخدام في الحقل.
وتزداد روعة ذلك المشهد عندما يطل علينا ذلك المزارع وهو يشدو مغردا ليطرب ذلك الثور الذي يجر عليه محراثه، وتكتمل روعة ذلك المشهد عندما تعمد مجموعة من النسوة إلى كسر الصمت المخيم على الوادي بعذوبة أصواتهن وهن يرددن (محاجل) وكلهن أمل أن يجمعن من الحشيش القدر الكافي لإطعام الماشية خلال فصل الشتاء.

الألعاب الشعبية:

هناك العديد من الألعاب الشعبية يمارسها أبناء المحافظة، منها ألعاب يمارسها الصغار ومنها ألعاب يمارسها الكبار، وقد ترتبط هذه الألعاب بموسم معين ومن تلك الألعاب:
القحطمة: وهي لعبة يمارسها الصغار مستخدمين عصا طويلة يتم بها قذف عصا صغيرة موضوعة بين حجرين.



المدرهــــــة (الأرجوحة): من الألعاب التي تمارسها- في العادة الصغار– النساء كباراً وصغاراً وتتزامن هذه اللعبة مع موسم الحج، وتنصب في منزل الحاج عادة، وتتميز هذه اللعبة بما يصاحبها من أهازيج تعبر عن المناسبة السعيدة.
الشاعة: من الألعاب التي يمارسها الصغار، إذ يرسمون على الأرض مستطيلاً موزعاً إلى عدد من المربعات ومن ثم يقوم اللاعبون برمي حجر صغير دائري إلى داخل المستطيل ابتداء من المربع الأول ومن ثم يدخل اللاعب بقدم واحدة رافعاً الأخرى ليلتقط الحجر ومن ثم يكمل سيره على بقية المربعات بنفس الطريقة.
بريد بريد الحديد: من العاب الصغار، التي تؤدى بشكل جماعي، إذ ينقسم اللاعبون إلى فريقين، كل فريق يقوم بعمل كومات صغيرة من التراب في منطقته ويخفيها عن الآخر، ثم يتبادلون المواقع بحثا عن تلك الكومات ليدمرها.
وهناك العاب أخرى مثل: الكفيشة ،حبس أمان، طاب، شد ارخي , من سرق القدوم
الشعر الشعبي:

يعد الشعر الشعبي أحد المكونات الثرية بالنسبة للمورث الشعبي في محافظة ذمار حيث تتعدد ألوان هذا الفن وأغراضه لتشمل كل نواحي الحياة العامة وللشعر الشعبي مسميات مختلفة مثل:
القصيد: وتأتي على رأس قائمة ألوان الشعر الشعبي وهو عبارة عن قصيدة قد تزيد أبياتها عن 150 بيتاً شعريا وهي متعددة الأغراض وقد تلحن هذه القصيدة وتغنى بمصاحبة آلة العود.
الزامل: وهو عبارة عن بيتين من الشعر الشعبي أو أكثر تلتزم بوزن معين يقوم مجموعة من الرجال بترديدها في المناسبات الاجتماعية، ففي حفل الزواج مثلا يردد مجموعة من أهالي العريس كلمات الزامل للترحيب بضيفهم وكذلك يفعل الضيوف حيث يرددون زاملا يشيدون فيه بكرم الضيافة وحسن الاستقبال.
الباله: احدى فنون الشعر الشعبي في محافظة ذمار، والمفضلة في المناسبات الاجتماعية مثل الأعياد والأعراس، وتتم بطريقة المساجلة في حلقة بين الشعراء، وتشمل المفاخرة والمدح ولا تخلو من الهجاء أو السخرية في بعض المناسبات.
الحال: عبارة عن قصيدة من الشعر الشعبي المرتجل، يلقيها أحد الضيوف عند وصولهم متناولا فيها موضوع المناسبة ويعقب ذلك ردا مرتجلا من قبل أحد شعراء أصحاب المناسبة، ويشترط أن يكون الرد بنفس قافية قصيدة الضيوف.
الحِجّاب: وهو لون غنائي تختص به المرأة ويؤدى بشكل جماعي، ويرتبط هذا اللون من الغناء بحفل الزواج أو لعبة المدرهة.


الأغاني والأهازيج الزراعية:

تعد الزراعة العمل الرئيسي لمعظم سكان المحافظة ولذلك فهناك العديد من ألوان الغناء الشعبي المرتبطة بهذه المهنة وقد كانت أغاني الفلاحين هي الوسيلة المثلى للتعبير عما تجيش به نفوسهم من مشاعر وأحاسيس مختلفة من آمال وأفراح وهموم وأحزان، من جانب آخر فقد أتخذ هؤلاء المزارعون الحكايات والأساطير كوسيلة لتخليد وتصوير كثير من جوانب حياتهم ومواقفهم وعاداتهم وتقاليدهم مجسدين فيها الصراع بين الخير والشر.
وهكذا فقد أخذوا يرددون هذه الأغاني بأصواتهم العالية، ويرسلونها على سجيتهم في المراعي والمزارع وعند آبار المياه ومطاحن الطعام، وتتنوع تلك الأغاني والأهازيج بتنوع الغرض منها، ولذلك تنوعت أسمؤها، ومن أمثلة ذلك:
المهايد: هي أغان وأهازيج جماعية تردد أثناء العمل، سواء كان في الحقول الزراعية أو مواقع البناء والتشييد أوغيرها من الأعمال التي تحتاج إلى بذل الجهد، وهذه الأغاني لا تقتصر على الرجال فقط بل النساء أيضا، والمهايد من الأشياء التي ابتدعها الإنسان ليستعين بها عند قيامه بالأعمال الصعبة والمرهقة. المغرد: وهو لون غنائي يؤدى بشكل فردي أثناء العمل، وخاصة الأعمال الزراعية، ومن المعتاد أن تكون كلمات المغرد مستمدة من الأمثال والحكم الشعبية المتوارثة عبر الأجيال.



الرقص الشعبي:

يتوارث أبناء المحافظة العديد من الرقصات الشعبية التي لها جذورها التاريخية، وتتشابه بعض الرقصات من حيث طريقة أدائها لكنها تختلف في مسمياتها من منطقة إلى أخرى،ومن الرقصات التي لا يزال أبناء المحافظة يحرصون على التمتع بأدائها في المناسبات الاجتماعية مبهرين كل الحاضرين بحركات أجسادهم المتناغمة مع إيقاعات الطبول وصوت المزمار، وكان جمال بعض الرقصات الذمارية سببا في انتقالها بمسمياتها إلى محافظات أخرى، وأشهر الرقصات الشعبية في محافظة ذمار هي:
العنسية: أشهر الرقصات في المحافظة ويؤديها شخصين أو ثلاثة على إيقاع الطبل والمزمار، فيما تؤديها النساء على إيقاع الطبل والصحن، وتتميز هذه الرقصة بأنها أول الرقصات التي تؤدى في الاحتفالات وذلك بسبب إيقاعها الهادئ إذ تعد تمهيدا للرقصات الأخرى.
الشَنّية: وتأتي بعد العنسية من حيث الشهرة، يؤديها راقصان أو ثلاثة على إيقاع الطبل والمزمار، وتؤديها النساء على إيقاع الطبل والصحن، وتتميز بطابعها الأنيق المتمثل في حركات الراقصين.
البرع: أكثر الرقصات انتشارا على مستوى المحافظة، وتؤدى بشكل جماعي في مراحلها الثلاث الأولى والتي : تسمى الطويل والأوسط والثالث، ثم ينخفض العدد إلى ثلاثة راقصين عندها تسمى الدخيلية أو الهوشلية، والمرحلة الأخيرة يؤديها راقصان فقط، وتسمى الثعيلية، ويرافق الرقص إيقاع الطبول.
الدعسة: من الرقصات الشعبية التي يؤديها راقصان ولا يزيد عن ثلاثة، على إيقاع الطبل والمزمار ، ومن اسمها ندرك بأنها تعتمد على حركات الأقدام بشكل رئيسي.
الموج: أسرع الرقصات الشعبية التي يؤديها راقصان على إيقاع الطبل والمزمار، وتتميز بكثرة التفاف الراقص حول نفسه وكذا الجلوس المتكرر.

الأكلات الشعبية:

في وجبات الطعام اليومية الثلاث، تصنع ربات البيوت في محافظة ذمار، أنواعاً مختلفة من الأكلات الشعبية، وتعد وجبة الغداء هي الرئيسية، وتقدم فيها (بنت الصحن) التي عادة ما تكون أول ما يتناوله الناس في وجبة الغداء، ثم يأتي الهريش أو العصيد والزوم والشفوت، ومن الأكلات المميزة في وجبة الغداء نجد (السوسي) الذي يقدم في بعض الأيام وخاصة المناسبات، إضافة إلى ذلك نجد أكلة (المعصوبة) من الأكلات المميزة والمحببة في محافظة ذمار، بالإضافة إلى السلتة الشعبية بمذاقها الخاص وهي من الوجبات اليومية، وهي آخر ما يقدم في وجبة الغداء.
ولا بد أن يتخلل الوجبة السلطات والمقبلات، واللحوم. وفي الوجبات الأخرى تقدم عدد من المأكولات الشهية، مثل الملوح، والجحين، والشتيحة، والمطيط، والزلابيه، الذمول، واللحوح، والسبايا، والكبان.ويأتي الرواني في رأس قائمة الحلويات التي تقدم في المائدة الذمارية، ومن المشروبات الشعبية نجد : الحُمر، والقديد ، والشعير، ويفيض البيت الذماري بكرم الضيافة، وبشاشة الاستقبال، والابتسامة العذبة، التي تقدم للضيوف.




الأزياء الشعبية

لا يزال سكان محافظة ذمار يرتدون الملابس الشعبية، التي توارثوها عن ابائهم وأجدادهم، وتتكون ملابس الرجل بشكل عام عادةً من ثوب طويل يغطي الجسد، وفي المناطق الغربية يرتدون المعاوز والمقاطب المصنوعة محلياً، ويغطى الرأس بالعمامة أو الشال، وهناك من يرتدي فوق الملابس اليلق، وفي المناطق الشرقية من المحافظة يصنعون الكرك من جلود الثيران، ليقي أجسادهم من البرد القارص في فصل الشتاء، وفي جميع المناطق يتزين الرجال بالعسيب والجنبية، أو التوزة، ومن الجلد يصنع الحرفيون المهرة (العرص) وهي أحذية أعتاد الناس على استخدامها منذ أقدم العصور.
أما ملابس النساء فهي متعددة الأشكال والألوان، وتتكون الزنة الموشاة بالمطرزات الجميلة، أو الدمس ، وعلى الرأس تضع (المصر والمقرمة والعكيف)، وفي حالة الخروج لا بد من ارتداء المغمق وكذلك الستارة، ومن ملابس الأطفال نجد (القرقوش) الذي لا يزال مستعملا بكثرة وخاصة في المناطق الريفية.



العادات والتقاليد الشعبية في المناسبات الاجتماعية:

يبتهج الناس في محافظة ذمار عند قدوم مناسبة دينية أو اجتماعية، إذ أنها مناسبة لإقامة الاحتفالات وفق العادات والتقاليد التي يتمسكون بها منذ آلاف السنين، ولكل مناسبة فعالية وطقوس خاصة بها، وكذلك تسمية خاصة بها، ومن ذلك:
(الهشالة) وهي العادات التي يمارسها الناس في الأعياد، وتعبر عن الفرحة باستقبال العيد، وذلك بإشعال النار على أسطح المنازل ليلة العيد تعبيرا عن السعادة التي تغمر الأهالي في هذه المناسبة، ويسمى هذا الطقس بـ (الهشالة).
ومن العادات: (القشعي) وهو أيضاً من طقوس الأعياد، بحيث يقوم أحدهم بالتنكر من خلال وضع جلد أضحية العيد (ثور أو جمل) عليه، لغرض إضفاء المرح في هذه المناسبة الدينية. في شهر رمضان يقوم الأطفال بممارسة أحد العادات المميزة وهي المعروفة بتماسي رمضان، إذ يقوم الأطفال بالخروج في ليالي رمضان، والطواف على منازل الحي وهم يرددون أغاني وأهازيج خاصة، احتفاء بهذه المناسبة، يقوم الأهالي بمنحهم عائداً مالياً على ذلك الجهد.
ومن العادات الخاصة بالنساء، الرزفة : هي عبارة عن أهازيج تؤدى في أيام العيد من قبل النساء خاصة، وتقوم بها مجموعة من النساء في صفين متوازيين يتبادلن أدوار الغناء فيما بينهن، ويصاحب الغناء حركات راقصة.وفي مناسبات الزواج والولادة، تتعدد العادات والتقاليد وتتفرع الفعاليات بحيث تمتد خلال أيام المناسبة:
من ذلك (الحمًام): الذي يعد أول فعالية يقوم بها الرجال والنساء على السواء، وتتمثل في ذهاب العريس أو العروس كل على حده، إلى الحمام التركي بصحبة الأصدقاء بالنسبة للعريس، أما العروس فبصحبة (الشارعة) وهي امرأة كبيرة في السن، تقوم بخدمة العروس ورعايتها وتزينها.



وفي اليوم التالي للحمًام تكون (القحوطة) وهو احتفال تدعى إليه الفتيات العازبات فقط، وفيه تلبس العروس ملابس خاصة هي القميص (الطاس)، والعصابة التي توضع على الراس وتتدلى على مغطية وجه العروس، وتصنع من الخرز أو الفضة، وكذا المشاقر، وهي عبارة عن حزمة من النباتات العطرية، تزين رأس العروس، وفي اليوم التالي تكون (الذبايل) وهو حفل تدعى فيه النساء المتزوجات فقط، وتلبس العروس نفس ملابس اليوم السابق، مع اختلاف لون القميص.
وقبل الزفة بيوم واحد، يتم عمل الخظاب والحناء، وفي يوم الزفة تودع العروس أمها وأبيها من خلال أهزوجة خاصة بذلك. وأكبر احتفالات النساء تقام في اليوم الثالث للزواج، تحضره جميع النساء، ويكون فيه مغنية.
وفي مناسبة الولادة: تجهز غرفة خاصة للمرأة تستقبل فيها المباركات، وتجلس المرأة مع مولودها في مكان مرتفع ويستمر ذلك أربعون يوما، ومن اليوم السابع تجلب النساء الكتلي (قهوة من لوز وجلجلان وعناب وتمر وذرة).
وفي مناسبة زواج الرجل، يقوم العريس بزيارة إلى أحد المناطق السياحية بصحبة أصدقائه، وفي المساء يقام حفل الحناء، وفيه تؤدى الرقصات الشعبية والبالة، ويتخلل ذلك الحناء، وفي اليوم التالي، تكون الزفة، وفيها يتم استقبال الضيوف، بالطبل والمزمار والحال، وتؤدى رقصة (البرع) قبل الغداء، وبعد الغداء تتم زفة العريس من المسجد إلى مكان المقيل، وخلال المقيل تؤدى الأناشيد والزوامل، وفي المساء تؤدى عدد من الرقصات وتقدم الهدايا للعريس تحت مسميات مختلفة، مثل : الطرح، والنقط، والرفد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://f-n-y.yoo7.com
 
ذمار في سطور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشباب الوطني :: بين الأمس واليوم-
انتقل الى: